منتدى كنيسة السيدة العذراء والقديس بولس الرسول

أهلا بك فى منتدى
كنيسة السيدة العذراء والقديس بولس الرسول
يسعدنا أن تقوم بالتسجيل او الدخول إذا رغبت بالمشاركة فى المنتدى

دخول

لقد نسيت كلمة السر

المواضيع الأخيرة

» نسخة "Windows 8 Pro VL Untouched" للنواتين مع التفعيل بتقسيمات متعددة وعلى أكثر من سيرفر
الأربعاء 14 نوفمبر 2012, 10:53 am من طرف jesus light

» النسخة النهائية من الاوفيس المنتظر Microsoft Office Professional Plus 2013 15.0.4420.1017 Final
الأربعاء 07 نوفمبر 2012, 10:32 am من طرف jesus light

» قداس القرعة الهيكلية من الكاتدرائية المرقسية
الإثنين 05 نوفمبر 2012, 11:39 pm من طرف jesus light

» قداس القرعة الهيكلية من الكاتدرائية المرقسية
الإثنين 05 نوفمبر 2012, 11:37 pm من طرف jesus light

» سلسلة حلقات المغامرون الصغار 13 حلقه كامله
الأحد 07 أكتوبر 2012, 4:23 pm من طرف jesus light

» AutoPlay Media Studio 8.0.7.0►●• الإصــداآار الأخــير مع السريال
الأحد 23 سبتمبر 2012, 11:42 am من طرف jesus light

» فيلم القداس التعليمى - ابونا دواود لمعى - للاطفال
الأربعاء 19 سبتمبر 2012, 1:46 pm من طرف jesus light

» موسوعة تفسير الكنسية الارثوذوكسية كل العهد الجديد، وبعض أسفار العهد القديم
الإثنين 10 سبتمبر 2012, 9:08 am من طرف jesus light

» كتاب الدسقولية - تعاليم الرسل تعريب القمص : مرقس داؤود
الإثنين 10 سبتمبر 2012, 9:05 am من طرف jesus light


    أطفال بيت لحم وشهداء الاسكندرية

    شاطر
    avatar
    jesus light
    Administrator

    عدد المساهمات : 406
    تاريخ التسجيل : 27/09/2010
    العمر : 32

    أطفال بيت لحم وشهداء الاسكندرية

    مُساهمة من طرف jesus light في الجمعة 07 يناير 2011, 5:47 pm

    أطفال بيت لحم وشهداء الاسكندرية
    يأتي
    العيد هذا العام متزامنا مع اعتداء وانفجارات، شهداء وجرحى، صراخ وعويل،
    راحيل تبكي أولادها - من جديد- ولا تريد أن تتعزى. كما يأتي الاحتفال
    بالعيد بطعم الاستشهاد. ووجه الشبه بين هذه الكوكبة وتلك من الشهداء، هو
    التوقيت والقتل الجماعي وأنه لم تكن هناك علاقة البتة بين الشهداء والقتلة،
    بمعنى أنه لم يتم القبض عليهم ومساومتهم حول الايمان، بل قتلوا بشكل جماعي
    لكونهم فقط ينتسبون للمسيح.

    في العيد السابق لم ينتبه أكثر الناس الى استشهاد ستة من أولادنا في نجع حمادي ليلة العيد
    إلا متأخرا، وهذا العام تأتي الأخبار المفزعة قبيل الاحتفال بالعيد. وقد
    تساءلت طفلة صغيرة أمام والدتها: "ما ذنبنا !؟" ومثلها تساءل البعض عن ذنب
    هؤلاء الذين قتلوا والذين اصيبوا، وهو السؤال ذاته الذي يطرحه كثيرين بخصوص
    الشهداء "أطفال بيت لحم" والذين قتلوا من أجل المسيح دون ذنب اقترفوه.

    والرد
    ببساطة أنه ليس هم فقط وانما جميع الشهداء لم يصنعوا شرا بمضطهديهم
    وقاتليهم، وانما اختيروا لُيحسبوا ضمن الشهداء ويرثوا هذا الإكليل، ومع
    أنهم لم يجاهدوا الجهاد العنيف الذي قدمه الشهداء للمسيح، وانما ببساطة
    اختارهم الرب لكي ينضموا إلى قائمة الشهداء ويكافئهم باكليل الاستشهاد،
    ولهم المرتبة الأولى في الكنيسة بل أن الله ينسبهم لذاته، فقد وصف أحد
    الشهداء بقوله: "شهيدي انتيباس"

    ومهما
    عاشوا أو ترقوا في المناصب أو جمعوا من مال أو أنجبوا من أولاد، فإن ذلك
    كله لن يخلدهم ولن يساوي في قيمته أن يكونوا شهداءا للمسيح، إن الكنيسة
    مفطورة على الاستشهاد وكان جل اهتمام الام القبطية هي أن تربي ابنها كيف
    يصبح شهيدا، ولا شك أن كنيسة الشهداء هي أقوى الكنائس بل لم توجد كنيسة قط
    بدون شهداء وان كانت الكنيسة القبطية تتقدم جميع الكنائس في هذا المضمار
    الروحي


    التوقيع--------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين 18 ديسمبر 2017, 3:39 pm